اللون الاحمر اللون الأزرق اللون الأسود اللون الأخضر اللون الوردي اللون البحري اللون الرمادي

عذراً تم إيقاف التسجيل حتى إشعار أخر



الإهداءات
PIANO : لا إله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين     PIANO : لا إله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين     سمو الروح : استغفر الله الذي لا إله الا هو وأتوب إليه     الطليعة : سبحان الله الحمد لله لاله الا الله الله اكبر    


رد
قديم 12-Apr-2012, 08:24 PM   #1
ارجوان
عضو الطليعة
 
الصورة الرمزية ارجوان
افتراضي كلمه لـــ( صديقة )...



بسم الله أبدأ بإلقاء عباراتي على لساني أبدأ وقلبي قد امتلأ حبا" لكم, غير أنني أشعر بجمعة الأصحاب ...

وهاهو الوقت يمر كلمح البصر ودقائق تمر كرمشه بثانيه ... فهاهي العيون بدأت تتكلم ... بدأت تحاور الزمان بدأت تكتب العبارات ... بدأت تظهر العبرات, دنيا لا أمان لها ولا حلاوة لها ولا اطمئنان لها ... عالم جديد وعالم غريب ... عالم ظهرت فيه الفتن ظهرت فيه خصلة من أقبح الخصال : وهي حب النفس فقط وكره الخير للغير... عالم ظهر فتيانه بطغيان وعصيان لا حياء ولا عباده للرب قليل منهم مستقيمين والكثير ضعيفين ... نعم إنهم ضعيفين بالعبادة والشخصية أيضا" ...

قد أكتب عباراتي على عدساتي وقد أخفي همي داخل قلبي ... أخفيه وأكتم عليه ... أخفيه ولا أستطيع إظهاره , أمر يدور في ذهني وشاغل تفكيري


ولكن إلى مــتى ..؟؟





أرى الكثير من الفتيات لا تحترم آراء الآخرين ولا تقدر شعورهم ولا إحساسهم همها كلمتها فقط... كنت أراهم بعيني ولا أستطيع التحدث معهم أو حتى النصح لهم ... فضلت أن أعيش بعيده عن العالم ... أعيش داخلهم لكني لا أريد التحدث معهم; لما أرى فيهم من أخطاء ... بدأت أبتعد شيئا" فشيء حتى أنني اقتربت من قاع البحر العميق ... طلبت النجدة فلم أجد من ينقذني من هذا التفكير أو حتى أنني أعود لحياتي كما كنت ... أخرج من قاع البحر لعالم الاطمئنان ... اعتقدت أنه لا يوجد عالم اطمئنان ولا راحة في هذه الدنيا ... غير أنني بالفعل وجدت الاطمئنان ... وذلك يرجع إلى فضل الله عز وجل وإلى من زرعت في قلبي حب الإخلاص وراحة البال ... زرعت في قلبي التفاؤل دائما" ونسيان الماضي بما فيه ... والابتداء بصفحات جديدة من حياتي ... فبدأت حياتي من جديد ... ولكن صادفتني كلمه يعجز لساني عن نطقها ... كلمه أكرهها ... كلمه لا أحب سماعها ... وللأسف فلقد سمعتها إنها كلمة

( فراق )

أتت لحظة الوداع ... أتت تلك اللحظة فما أعدت لها ... أتت وأنا أنظر إليها كالمكسور ... فودعتها بدمعات تسيل حزنا" وألما"...




. .
التوقيع:
سُبْحَانَ اللهِ وَالحَمْدُ للهِ وَلا إِلَهَ إِلا الله وَالله أَكْبَرُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا بِاللهِ

إِنَّهُنَّ يَأْتِينَ يَوْمَ القِيَامَةَ مُسْتَقْدِمَاتٍ وَمُسْتَأْخِرَاتٍ وَمُنجيَاتٍ وَهُنَّ البَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ

التعديل الأخير تم بواسطة : ارجوان بتاريخ 12-Apr-2012 الساعة 08:40 PM.
  رد مع اقتباس
قديم 13-Apr-2012, 12:57 AM   #2
~..شمووخ..~
عضو الطليعة
 
الصورة الرمزية ~..شمووخ..~
افتراضي

كلمـــات راائعــة ..
يعطيك العافية عالطرح..
لكــي ودي
. .
  رد مع اقتباس
قديم 30-Apr-2012, 10:29 PM   #4
ارجوان
عضو الطليعة
 
الصورة الرمزية ارجوان
افتراضي


يسلموووووووووو ع المروووووووور


لا عدمتكن


. .
التوقيع:
سُبْحَانَ اللهِ وَالحَمْدُ للهِ وَلا إِلَهَ إِلا الله وَالله أَكْبَرُ وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا بِاللهِ

إِنَّهُنَّ يَأْتِينَ يَوْمَ القِيَامَةَ مُسْتَقْدِمَاتٍ وَمُسْتَأْخِرَاتٍ وَمُنجيَاتٍ وَهُنَّ البَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ
  رد مع اقتباس
رد
مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 11:11 AM


Powered by vBulletin® Version 3.7.3, Copyright ©2000 - 2019
الآراء المطروحة في هذا المنتدى تخص أصحابها ولا تعبّر عن رأي إدارة الطليعة

| منتديات قطرات | منتديات الضويلة | منتديات موقق | منتديات أساطيرحائل |