اللون الاحمر اللون الأزرق اللون الأسود اللون الأخضر اللون الوردي اللون البحري اللون الرمادي

عذراً تم إيقاف التسجيل حتى إشعار أخر


العودة   منتديات الطليعة > الـقـسم الـعــام > المنتدى الاسلامي
المنتدى الاسلامي كل مايخص ديننا الحنيف

الإهداءات
سمو الروح : اللهم صل وسلم وبارك على محمد وأهله وصحبه أجمعين    


رد
قديم 13-Jan-2014, 10:21 AM   #1
عبدالكريم الضمادي
عضو شرف
افتراضي التحذير من اتباع الهوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله اما بعد
احذروا من الهوى فإنه من أعظم ما يحول بين المرء وبين اتباع الحق. قال تعالى: ( فَأَمَّا مَنْ طَغَى * وَآثَرَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا * فَإِنَّ الْجَحِيمَ هِيَ الْمَأْوَى * وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى * فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى ) إن اتباع الهوى يجعل المعروف منكراً والمنكر معروفاً، فيصبح المرء بسببه لا يميز بين خير وشر، ولا بين حسن وقبيح، إلا ما أُشْرِبَ من هواه. يقول النبي صلى الله عليه وسلم: ( تُعرَض الفتن على القلوب كعرض الحصير عُوداً عوداً، فأيما قلب أُشْرِبَها نُكِتَت فيه نكتة سوداء، وأيما قلب أنكرها نكتت فيه نكتة بيضاء، حتى تصير القلوب على قلبين: أبيض مثل الصفا لا تضره فتنة ما دامت السماوات والأرض، والآخر أسود مرباداً كالكُوزِ مُجَخِّياً لا يعرف معروفاً ولا ينكر منكراً إلا ما أشرب من هواه ). أي: أصبح هوى النفس هو الذي يقوده حتى صار إلها له يأمره وينهاه, كما قال تعالى: ( أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ ). وقد دلت الأدلة على أن من لم يستجب للقرآن والسنة فهو صاحب هوى, حتى ولو كان في نظر الناس من أعقلهم وأذكاهم. لأن الضابط في صلاح النفس من فسادها هو اتباع ما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم حتى ولو خالف رغبات النفس. قال تعالى: ( فَإِنْ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ ).
إن اتباع الهوى له صور كثيرة، وله مجالات عدة ينبغي أن ينتبه لها المسلم حتى لا يقع في اتباع الهوى من حيث لا يشعر.
فمن ذلك أن يلهث وراء لذة عاجلة أو مصلحة دنيوية من بيع أو شراء أو وظيفة دون أن يبحث عن الحكم الشرعي في ذلك، وإنما همه أن يشبع رغبته أو يحصل على مصلحته، سواء كان ذلك حلالاً أو حراماً، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: ( تعس عبد الدينار، وعبد الدرهم، وعبد الخميصة، إن أعطي رضي، وإن لم يعط سخط، تعس وانتكس، وإذا شيك فلا انتقش ).
ومن صور اتباع الهوى أن يكون الإنسان, فاقداً للغَيْرة فلا غيرة عنده أبداً، يرى الحرام فلا يتحركُ قلبُه، ويرى المنكرات فلا يتمعر وجهه، وأخطر من ذلك أن يدافع عن الخطأ والمنكر. وقد لعن الله بني اسرائيل لأنهم كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه. ولما جاء شاب يستأذن النبي صلى الله عليه في الزنا, خاطب النبي صلى الله عليه وسلم غيرته فقال: ( أترضاه لأمك؟، قال: لا، جعلني الله فداءك, قال: فكذلك الناس لا يرضونه لأمهاتهم. ثم قال: أترضاه لأختك؟ قال: لا، جعلني الله فداءك. قال: فكذلك الناس لا يرضونه لأخواتهم، فمازال النبي صلى الله عليه وسلم يسأله: أترضاه لعمتك؟ أترضاه لخالتك؟ وهو يقول: لا يا رسول الله. ثم وضع النبي صلى الله عليه وسلم يده على صدره فقال: اللهم اغفر ذنبه، وحصِّن فرجه، وطهر قلبه، قال: فوالله! لقد خرجت وما من شيء أبغض إليَّ في الدنيا من الزنا ).
ومن صور اتباع الهوى, سقوط العالِم وطالبِ العلم عندما يبيع دينه بسبب منصب أو وظيفة، أو بسبب اتباع شيء من متاع الدنيا الزائل، ومن ذلك أن يبني فتاواه وتَوَجُّهاتِه على حسب متغيرات العصر حتى ولو خالف في ذلك كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم, والعياذ بالله, كما هي حالُ بعضِ مَن ينتسبُ إلى العلمِ والدعوةِ في هذا الزمان, حَيْثُ تَرى لهم في كُلِّ وَقْتٍ مِلَّةً وَنِحْلَة, مِما يَدُلُّ على أنهم أصحابُ هوى, كقال تعالى: ( وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانْسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ * وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ ).
ومن صور اتباع الهوى, عدم الإنصاف في القول, فتجد الشخص لا يعدل في كلامه إلا مع من يحب ويهوى, وأما مع من يبغض أو مع من لا يحب, فإنه لا يصدر منه إلا القول السيئ أو الوصف السيئ, أو عدم الإنصاف, قال تعالى: ( وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى ).



لا شك إن الهوى لا يدخل في شيء إلا أفسده، فلا يدخل في عبادة إلا أفسدها وأبطلها وأخرج الإخلاص منها، وأدخل الرياء فيها، ولا يدخل في مال إلا أدخل فيه الحرام، ولا يدخل في علم إلا أدخل فيه الجهل، ولا يدخل في علاقات الناس والجيران والأقارب إلا أفسدها وأدخل فيها العداوات والبغضاء والتُّهَمَ الباطِلة.
أنه لا يستقيم إيمان العبد حتى يكون هواه تبعاً لما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم. فهو الميزان الحقيقي في ذلك, كما تقدم في قوله تعالى: ( فَإِنْ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ ).منقول من خطبة للشيخ احمد العتيق حفظه الله
وصلى وسلم على نبينا محمد
. .
  رد مع اقتباس
قديم 13-Jan-2014, 01:37 PM   #2
ﻵتغركـ ضـכَـكتـي
مشرف
 
الصورة الرمزية ﻵتغركـ ضـכَـكتـي
افتراضي

جزاكً الله خير
تحياتي
. .
التوقيع:
  رد مع اقتباس
قديم 22-Jan-2014, 11:04 AM   #3
ـالآمـجً ـآد
 
الصورة الرمزية ـالآمـجً ـآد
افتراضي

آلله يـج ـزآكـ خـير ويثيبكـ ويج ـعله في موازين ـا عـمالكـ
. .
التوقيع:
ـلآبـد ـلآهـل ـالـدار ـان يـتـفـرقـوآ
........................
لا أمثل لمن حولي شخصيه
كي أرضيهم
فأنا كما أنا وإن لم يتقبلوني فتلك:

Not my problem

  رد مع اقتباس
رد
مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 01:36 PM


Powered by vBulletin® Version 3.7.3, Copyright ©2000 - 2022
الآراء المطروحة في هذا المنتدى تخص أصحابها ولا تعبّر عن رأي إدارة الطليعة

| منتديات قطرات | منتديات الضويلة | منتديات موقق | منتديات أساطيرحائل |