اللون الاحمر اللون الأزرق اللون الأسود اللون الأخضر اللون الوردي اللون البحري اللون الرمادي

عذراً تم إيقاف التسجيل حتى إشعار أخر


العودة   منتديات الطليعة > الـقـسم الـعــام > منتدى اقلام الطليعة
منتدى اقلام الطليعة خاص بكتاب الطليعة ولايقبل النقل

الإهداءات


رد
قديم 22-Mar-2013, 11:05 PM   #1
الشيخ عبيد بن عساف الطوياوي
مشرف منتدى الزواج الشرعي
افتراضي أم سعود مدرسة



قبل أكثر من خمس سنوات كتبت مقالا في أم سعود

فهيدة الفهد ـ رحمها الله تعالى ـ ووفاء لها ، وقياما

ببعض ما تستحقه وما يجب علي لها ، يسرني أن أنشره

عبر منتدى الطليعة ، ليعلم من يجهل من هي أم سعود

التي ماشهدت محافظة موقق جنازة كجنازتها ، ولا ضم

الثرى طهرا إلا كطهرها ، ووفاء إلا كوفائها ، وعفافا إلا

كعفتها ، وكرما إلا ككرمها ، وصدقا إلا كصدقها

قبل وفاتها بيوم اتصلت على إحدى أخواتي

تطلب أن تزورها في محافظة موقق ، وفي نهاية المكالمة

حملتها السلام لي :

فقد وصل سلامك ، ووصل حبك واحترامك

فعليك السلام ، وعليك السلام ، وعليك السلام

وبضيافة السلام وبدار السلام يا أم سعود

حـــادثة وحــديث
أم سعود
أم سعود كانت جارة لنا ، توفيت أمها وهي صغيرة ، فبدأت حياتها يتيمة ، عاشت في أحضان جدتها ، وكانت نعم الجدة ، عملت على تربيتها حتى تزوجت ، وبعد زواجها كانت تحتاج أم سعود ـ كغيرها من الفتيات ـ إلى من تشكو إليه همومها ، وتبدي له ما يتردد في نفسها ، بل وإلى من يوجهها وتستشيره في حاجاتها الخاصة ، ومن يشاركها آلامها وآمالها ، فوجدت ذلك في أمي ـ رحمها الله ـ فكانت مستودع أسرارها ، ومنبع أفكارها ، أحبت كل واحدة منهما الأخرى ، إلى درجة أن الوالدة كانت توصينا بأم سعود وتقول : ودعتكم أم سعود ، اسألوا عنها ، لا تحتاج لأحد في وجودكم ، وصلكم لي بوصلكم لأم سعود ، بركم بي هو ما تقدمونه لأم سعود ، وكذلك أم سعود كانت توصي أبناءها ـ حفظها الله ـ في أمي ، حتى أنها قطعت عهدا على نفسها ، بأن تحج عنها ، وجعلت ذلك في عنق ابنائها من بعدها ، فلما ماتت أمي وفت أم سعود بعهدها ؛ فحجت عن أمي التي تعتبرها كأمها ، وتعتبر نفسها كواحدة من بناتها .
لقد كانت أم سعود ـ حفظها الله ـ مثالا للوفاء ، ورمزا للعطاء ، لم تغيرها الأيام ، ولم يأثر فيها الحطام ، حفظت المعروف لمرأة لا تمت لها بصلة ، ولا تربطها بها رابطة نسب ولا رضاع ، فبذلت ما باستطاعتها مكافأة لها على جميلها ، } هَلْ جَزَاءُ الْأِحْسَانِ إِلَّا الْأِحْسَانُ { وهكذا هم أهل الإيمان ، وعباد الرحمن ، يحفظون المعروف ، ولا ينكرون الجميل ، ولا يجحدون الإحسان .
فأم سعود في جانب الوفاء ورد الجميل ، تصلح أن تكون معلمة ، ويليق بها أن تكون مربية ، بل مثالا يحتذى به لفئة من الناس ، تنكروا لبلادهم ، تلك الأم الحنون ، التي بذلت لهم خيراتها ، وغمرتهم بعطائها ، وبذلت لهم الغالي والنفيس حتى وقفوا على أقدامهم ، فتنكروا لها ، وقلبوا لها ظهر المجن ، جحدوا معروفها ، ونسوا فضلها ، وهي التي لم تألوا جهدا لأبنائها ، ولم تتدخر وسعا في سبيل سعادة شعبها ، فكان جزاؤها قطع تلك اليد ، التي طالما امتدت لهم بكل جميل ، ونهش ذلك الثدي ، الذي كان مصدرا لغذائهم ، وطعنوا صدرها الطاهر ، الذي كان موضع رؤسهم ، وطرفوا تلك العين ، التي طالما سهرت على راحتهم ، وأذرفوا تلك الدمعة التي كانت تذرف من أجل محبتهم ، علمتهم فاستغلوا علمهم ضدها ، أثرتهم فجعلوا ثرواتهم لنيل منها ، يبحثون عن أي شئ ليجعلونه وسيلة لتشويه سمعتها ، يغضون طرفهم عن محاسنها .
أين أنتم أيها العاقون عن أم سعود ، امرأة تغلبكم في شهاداتكم ، تقدمت عليكم في مناصبكم ، قد لا يكون عندها من العلم ما عندكم ، وقد لا يكون لديها من المال ما لديكم ، وقد لا يكون لها من المكانة الإجتماعية ما لكم ، ولكن عندها العقل والدين ، وعندها الوفاء والصدق والإخلاص .
حفظك الله يا أم سعود ورحمك الله يا أمي وأيقظكم الله من غفلتكم معشر العاقين .
عبيد بن عساف الطوياوي
. .
  رد مع اقتباس
قديم 21-Apr-2013, 12:27 AM   #2
التووفي
عضو الطليعة
افتراضي

رحمها الله واسكنها فسيح جنانه بصراحه ابعدت بكلامك ياشيخنا عنها وهذا قليل ما يقال عنها رحمها الله
. .
  رد مع اقتباس
رد
مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 05:28 AM


Powered by vBulletin® Version 3.7.3, Copyright ©2000 - 2022
الآراء المطروحة في هذا المنتدى تخص أصحابها ولا تعبّر عن رأي إدارة الطليعة

| منتديات قطرات | منتديات الضويلة | منتديات موقق | منتديات أساطيرحائل |